علامات الموت النفسي تشير إلى قرب موعد الموت الحقيقي

ماهو الموت النفسي ؟ سؤال قد يراودك أو تسمع عنه من أشخاص غير متزنة نفسيا أو مصابة بأي أذى نفسي …
في بعض الأحيان قد يستسلم الإنسان ويتأثر كثيرا بضغوطات الحياة ولا يستطيعون أن يواجهو أي مواقف صعبة قد تواجههم في حياتهم،أعتقد بأن هذا شيئ غير طبيعي و ربما يعتقد البعض الآخر أن هذا أمر عادي أو طبيعي قد يقع فيه أي شخص ولكن الأطباء دائما يحذرونمن هذا الشعور النفسي ويعتبرون أنه مؤشر وعلامة لما يُعرف بـ”الموت النفسي”، والذي قد يؤدي بالإنسان للموت الحقيقي .

لقد أشارت إحدى الدراسات البريطانية الحديثة إلى وجود عدة علامات تدلعلى أن هذا الشخص قد دخل في مرحلة “الموت النفسي”، وفي هذا الوقت الذي يكتشف فيه يجب عليه الحذر والانتباه لهذه العلامات وإلا قد يموت بالفعل.
ويمكن تعريف “الموت النفسي” بأنه حالة مرضية تحذر الأشخاص الذين يعانون منها من عدم الاستسلام لها حيث أنها تؤدي لاقتناع الشخص بعدم الرغبة في متابعة حياته وتخليه عنها بكل سهولة ، وذلك وفقًا لما أوضحه الدكتور جون ليتش، في دراسته بجامعة بورتسموث البريطانية.

ذكر ليتش في دراسته أن الشخص قد يموت بالفعل في حالة مواجهته لموقف صعب لم يتمكن من مواجهته أو التغلب عليه، فيتعرض لضغوط نفسية تؤدي إلى وفاته.

وأيضا يغير الدماغ نشاطه ويحفز الشخص نحو الانعزال عن العالم المحيط به في حالة تعرضه لضغوط كثيرة لا يقدر على تحملها وذلك وفقًا لاعتقاد ليتش في دراسته.
يوجد العديد من علامات انعزال الشخص نتيجة تعرضه للضغوط سوف نتعرف عليها معا ….

الموت النفسي
الموت النفسي

علامات الانعزال أو الموت النفسي

أولا : الانسحاب الاجتماعي
يحدث الانسحاب الاجتماعي نتيجة الصدمات التي يتعرض لها الشخص يصبح غير مبالي لما حوله فبعض الأشخاص عندما يتعرضون لصدمة كبيرة يعتزلون الناس ويتجنبون التواصل معهم، ويظهر ذلك بوضوح أكثر مع أسرى الحرب.

ثانيا : اللامبالاة

وفقًا لدراسة ليتش فإن الشخص قد يصبح غير مبالي لدرجة تصل لعدم الاهتمام بنفسه أو أموره الشخصية في أبسط الأشياء كالاستحمام أو أي عمل يومي للاعتناء بنفسه.


ثالثا: فقدان الإرادة

أوضح ليتش أن الإنسان في حالة ضعف إرادته أو فقدانها تمامًا فإنه لا يتمكن من اتخاذ القرارات، حيث أن عقله يصبح فارغًا ويصبح لا واعي وفقًا لتعبير ليتش.

رابعا: فقدان الطواعية النفسية
تعتبر إحدى علامات الموت النفسي وفيها يفقد الشخص قدرته على التحكم في حالته النفسية، وقد شبه ليتش هذه المرحلة بمرض باركنسون والمعروف عن هذ المرض أن الإنسان لا يستطيع التحكم في تحريك عضلاته بإرادته.

خامسا: الوفاة النفسية

تعتبر هذه المرحلة آخر المراحل وهي تُعرف بالاستسلام حيث يفقد الشخص الرغبة في الحياة، ويصل الشخص لهذه المرحلة نتيجة تعرضه لصدمة قوية في حياته تؤدي لوصوله لمرحلة “الوفاة النفسية”.
وفي النهاية نكون تعرفنا إلى علامات الموت النفسي التي قد تصيب أحد الأشخاص في حياتنا ..والتي تمكننا من التعامل مع معهم بطريقة صحيحة وسليمة للحفاظ على سلامتهم النفسية والجسدية..

ربما يفيدك أيضا هذا المقال :
طرق تبطيل الحشيش | تعرف على أسرع الطرق لتبطيل الحشيش
واقرأ أيضا وتعرف على :
دراسات الاقتراب من الموت


التالي
جميع خدمات الاستعلام عن نقل كفالة في الجوازات
السابق
تفعيل شريحة زين بيانات